بوابة المحروسة

يتابعها : سعيد سليم

النيل للاعلام بالاسكندرية يحتفى” باليوم القومي للسكان  “

احتفل مركز النيل للاعلام بالإسكندرية ، برئاسة أماني سريح ، بالتعاون مع المجلس القومي للسكان برئاسة، ايناس سلامة   ” باليوم القومي للسكان  “، بحضور مجدي الغريب مدير إدارة اعلام الإسكندرية والدكتورة هدي الساعاتي  نائب رئيس جمعية دراسات القانون الدولي، وحامد عبد الغني الأمين العام للاتحاد الإقليمي للجمعيات الاهلية، وعبد الله محمد مدير الهيئة العامة لمحو الامية، ونيفين السيد مسئول التخطيط ومركز المعلومات بالمجلس القومي للسكان، وممثلين لجميع الجهات المعنية بالعمل السكاني ولفيف من الشباب والصحافة والإذاعة والتلفزيون .

افتتحت الندوة اماني سريح، بالترحيب بالسادة الضيوف وأكدت علي دور المركز في نشر الوعي بالقضية السكانية في ظل الاستراتيجية القومية  للتنمية المستدامة 2030.

وتحدث مجدي الغريب عن خطورة الزيادة السكانية علي تحقيق التنمية في مصر وضرورة تكاتف الجهات المعنية في نشر الوعي للسيطرة علي معدل النمو السكاني لتحقيق اهداف التنمية المستدامة.

واوضحت ايناس سلامة دور المجلس القومي للسكان في مواجهة المشكلة السكانية خاصة انها من اهم التحديات التي تعوق التنمية، وحرص المجلس القومي للسكان علي عملية التخطيط وتحديد الدروس المستفادة والتوصيات والنتائج حتي تكون عملية التخطيط علي ادلة وبراهين علمية تحدد أولويات الخطط المستقبلية وخارطة الطريق لها.

أوضحت د. هدي الساعاتي، إن زواج القاصرات ظاهرة إجتماعية قديمة أشبه بكارثة تقتل براءة الفتيات، فوفقا لجهاز التعبئة العامة و الٱحصاء يوجد ١١٨ ألف حالة زواج مبكر في مصر سنويا، و هناك ٢٠٠ ألف مولود يوميا ، ووفق إحصائيات منظمة اليونيسف هناك ١٢ مليون فتاة تتعرض للزوج المبكر و متوقع زيادة العدد إلي ١٤ مليون بحلول عام ٢٠٣٠ ، أي ان  ٣٩ فتاة يوميا تتعرض للزواج المبكر.

و أضافت الساعاتي أن تلك المؤشرات تعكس جانب سلبي في القضية السكانية، متابعة هناك ٣ ظواهر و هي زواج القاصرات و التسرب من التعليم و عمالة الأطفال كل منها نتيجة للآخر و تتسبب مباشرة في زيادة عدد السكان، و ان الآثار النفسية التي تتعرض لها الفتاة الضحية من الإحساس بالعبودية مع الزوج و الدونية من أسرتها التي تتخلص منها بمهانة، علاوة علي الحالة النفسية التى تتعرض لها الفتاة التي ستكون أم غير ناضجة و غير قادرة علي تربية أطفالها و كذلك حرمانها النفسي من مرحلة طفولتها.

 وإنه يجب إلقاء الضوء علي خطورة الظاهرة من خلال الدراما ، مؤكدة أن الفقر و قلة الوعي أسباب رئيسة في زيادة الظاهرة رغم محاولات المواجهة و أن هناك ٧٠ ألف فتاة تتوفر سنويا بسبب زواجها المبكر.

وشددت الساعاتي إلي أهمية العناية بتلك الفتاة الضحية و متابعتها بعد زواجها المبكر صحيا أولا و محاولة دمجها في سوق العمل من خلال المشروعات الصغيرة.

ولفتت الساعاتي في نهاية كلمتها إلي دراسة قامت بها غرفة البحث الإجتماعي بمحكمة الأحوال الشخصية أشارت أن ٣٠ في المائة من عقود الزواج هى زواج مبكر من فتيات ربات بيوت و أن عقود الزواج المبكر بتتحول إلي عقود طلاق مبكر.

تحدث حامد عبد الغني عن ضرورة مواجهة الموروثات والمفاهيم الخاطئة المرتبطة بتنظيم الاسرة خاصة مفهوم العزوة والتأكيد علي ان قوة المجتمع ليست بكثرة العدد ولكن بالتعليم والثقافة ورفع الوعي والانتماء لتحقيق التنمية.

تحدث عبد الله محمد عن ان القضية السكانية وقضية الامية وجهان  لعمل واحدة فزيادة السكان تؤدي الي قلة الموارد  وبالتالي تزداد معدلات الامية ، واكد علي جهود الهيئة  في محو الامية  ولكن الزيادة السكانية تؤثر سلبيا في مجال محو الامية ، ولهذا فان  الحد من معدل نمو السكان يساعد  في حل قضية محو الامية.

كما عرضت نيفين السيد نسيم تقرير منتصف المدة الصادر من قبل المجلس القومي للسكان عن الخطة الاستراتيجية القومية للسكان 2015- 2030 وما المجلس القومي للسكان منها في منتصف المده وما تبقى للوصول لمستهدفات رؤية مصر 2030 والاهداف الاممية للتنمية المستدامة لقياس ورصد التقدم المحرز ولضمان عدم ترك احد خلف الركب .

وفي ختام الاحتفالية تم تكريم ممثلي الجهات المعنية بقضايا السكان  والإعلاميين تقديرا لدورهم في نشر الوعي بمخاطر الزيادة السكانية  واثرها علي التنمية .

عن saidslem

موقع إخبارى متجدد شامل يهتم بالحدث والوصول الى حقيقة الأخبار المتلاحقة والموثقة بالمستندات الدامغة . ينشر الموقع الأخبار السياسية والأقتصادية والتعليمية والصحية والثقافية والمرإة والطفل والدين والدنيا والرياضة والحوادث مع الألتزام الكامل بميثاق الشرف الصحفى والضوابط المنظمة كاملة لعمل المواقع الألكترونية.

شاهد أيضاً

اليوم.. انطلاق مؤتمر الطريق إلي الجمهورية الجديدة ورؤية مصر 2030 بمكتبة الإسكندرية

بوابة المحروسة تابعها : سعيد سليم اليوم.. انطلاق مؤتمر الطريق إلي الجمهورية الجديدة ورؤية مصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.